APKMod » Приложения » Книги и справочники » الصلاة على خير الأنام

الصلاة على خير الأنام

الصلاة  على  خير  الأنام
0 голосов
مقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
و نصلى و نسلم على سيدنا محمد النبى الأمى و على آله و صحبه و سلم
(( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) ] الأحزاب 56 [
ما أجمل الصلاة على النبى و آله و أعظم فائدتها لكل محب لرسول الله "صلى الله عليه وسلم"



عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما أنه سمع رسول الله "صلى الله عليه وسلم" يقول : (( من صلى على صلاة صلى الله بها عليه عشراً )) رواه مسلم .
عن أوس بن أوس رضى الله عنه قال : قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم" : (( إن أفضل أيامكم يوم الجمعة فأكثروا على من الصلاة فيه , فإن صلاتكم معروضة على )) , فقالوا : يا رسول الله , و كيف تعرض صلاتنا عليك و فد أرمت ؟ ! ـــ بليت ـــ قال : (( إن الله حرم على الأرض أجساد الأنبياء )) رواه أبو داود بإسناد صحيح .
عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم" : (( لا تجعلوا قبرى عيدا و صلوا على , فإن صلاتكم تبلغنى حيث كنت )) رواه أبو داود بإسناد صحيح .
عن أبى هريرة رضى الله عنه قال أن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : (( ما من أحد يسلم على إلا رد الله على روحى حتى أرد عليه السلام )) رواه أبو داود بإسناد صحيح
عن على كرم الله وجهه و رضى الله عنه , قال : قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم" : (( البخيل من ذكرت عنده و لم يصل على )) رواه الترمزى و قال : حديث حسن صحيح .
عن فضالة بن عبيد رضى الله عنه قال : سمع رسول الله "صلى الله عليه وسلم" رجلا يدعوا فى صلاته لم يمجد الله تعالى , و لم يصل على النبى , فقال رسول الله : (( عجل هذا )) , ثم دعاه فقال له ـــ أو لغيره - : (( إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد ربه سبحانه و تعالى و الثناء عليه ثم يصلى على النبى صلى الله عليه و سلم ثم يدع بما شاء )) رواه أبو داود و الترمذى , و قال : حديث حسن صحيح .
فالصلاة على الحبيب المحبوب طب للقلوب و شفاء للأرواح و سعادة الدارين و مجلبة للرزق و رضاء لله
و طلب لشفاعة رسول الله "صلى الله عليه وسلم" , و طلب أن يسقيك بيديه الشريفتين من حوضه شربة لا تظمأ بعدها أبداً
و هو أحن عليك من الوالدة بولدها )) النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ (( الأحزاب : 6 .
و الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم" بأى صيغة لأننا لانصلى على الرسول "صلى الله عليه وسلم" و لكن نطلب من الله أن يصلى على نبيه و لم يجد الصالحون أسرع و لا أقوى من الصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" لرؤيته فى المنام .
فنحن مهما عشقنا رسول الله "صلى الله عليه وسلم" لن نحبه أكثر من حبه لنا , و رسول الله الكريم أكرم منا و لكن ربما نستعجل رؤيته , و لكن من حنوه علينا لا يأتى فى المنام فى وقت لا نتحمل رؤيته و عندما يأتينا فهذه من نعم الله علينا أدامها الله .
فلتسأل الله أن يصلى على سيدنا محمد و يجعلنا ممن يكثرون من الصلاة على محمد و يبارك لنا بالصلاة على محمد و يرحمنا بالصلاة على محمد و يوفقنا بالصلاة على محمد و يرضى عنا و يرضى علينا رسوله "صلى الله عليه وسلم" بالصلاة على محمد صلى الله عليه و على آله و سلم
و أما حكم الصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" بغير الصيغ الواردة فى السنة , فقد ذكر العلماء أن الصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" نوع من الذكر و الدعاء و قد أمرنا الله أمرا محكما بالصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" و الأداء الوارد فى السنة أمر عظيم و لا يتعارض أبدا مع الأداء بما تسكن إليه النفس و يطمئن المتعبد إلى ممارسته و لم يأت نهى صريح أو ضمنى عن الصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" بغير الوارد بل إن إطلاق الأمر فى الآية 56 من سورة الأحزاب فيه معنى جواز الإجتهاد و التجيد و الإختيار , و الصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" مقبولة حتما و دعاؤنا يقبل بالصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم" كما ورد فى الحديث .
Комментарии (0)
Кликните на изображение чтобы обновить код, если он неразборчив